الثقافة والدبلوماسية

الثقافة والدبلوماسية

المقدمة

منذ عام 2009 ومعهد يونس امره يقوم بنشر الثقافة، واللغة، والدبلوماسية العلمية من خلال فتح المراكز الثقافية التركية في المدن العالمية الكبرى. مما لا شك فيه أن الثقافة العظيمة التي اكتسبتها تركيا على مر القرون هي المرشد لنشاطات معهد يونس أمره. في الوقت الحالي يوجد (54) أربعة وخمسون معهد يونس أمره في أمريكا، وألمانيا، والنمسا، وألبانيا، وأذربيجان، وبلجيكا، والبوسنة والهرسك، والجزائر، وجورجيا، وفرنسا، والمغرب، وهولندا، والمملكة المتحدة، وإيران، وإيطاليا، واليابان، ومونتينيغرو، وكازاخستان، وقطر، وجمهورية شمال قبرص التركية، وكوسوفو، ولبنان، وهنغاريا، ومصر، ومقدونيا، وماليزيا، ومولدوفا، وباكستان، وبولندا، ورومانيا، وروسيا، وصربيا، والسنغال، والصومال، والسودان، والأردن، وأوكرانيا (في بعضها أكثر من مركز)، تقوم باعطاء طابع ايجابي عن تركيا في الخارج باستخدام الأدوات الثقافية والدبلوماسية العلمية.

إن تعزيز التعريف بتركيا، وبموثوقيتها، وبسمعتها في الساحة الدولية، مسؤولية كبيرة على عاتق معهد يونس أمره، فهو يعمل على ربط تركيا بجميع انحاء العالم، ومضاعفة الشعوب الصديقة لتركيا. ومن مهامنا الاساسية الشرح عن امكانيات تركيا الحديثة وفرصها جنبا الى جنب مع اصحاب العلوم المميزة، والفن، والثقافة، والتربية في البلدان التي تعمل بها مراكزنا.  نحن نعلم أن انفتاح قنوات الحوار والتعاون بين المجتمعات، والتفاعل بين المثقفين وتشكيل مجموعات العمل المشتركة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الدراسات العلمية والثقافية.

بلا شك يعتبر نقل الفرص العلمية والثقافية، والعلوم المميزة، والثقافة  التركية إلى العلماء والمثقفين تحرك دبلوماسى كبير. وندرك أن هذا الأمر مهما ليس فقط لتركيا ولكن في نفس الوقت للدول التي نتفاعل معها.

اليوم يوجد لدى تركيا 228 ممثلية في الخارج منها 134 سفارة، و81 قنصلية عامة، و12 مكتب تمثيلي دائم، ومكتب تجاري واحد. وهذه التطورات هي بالطبع مهمة جدا بعد يوسف آغا أفندي أول سفير لتركيا في لندن. السياسة الخارجية الاستباقية التي تشهدها بلدنا يتم تنفيذها بفضل سفرائنا القيمين. وهذا الكتاب الذي بين أيديكم يحتوي على مذكرات وانطباعات السفراء الذين يعملون في الدول التي يتم فيها افتتاح معاهد يونس أمره.

وبعد الاطلاع على النصوص التذكارية للسفراء العاملين في البلدان التي تم فيها افتتاح معاهد يونس أمره، نصل إلى الاجابات على الأسئلة "ما حدث في مرحلة التأسيس، وما هي الصعوبات التي مُر بها لبدء مهامها، وكيف كانت عليه بالامس وما اصبحت عليه اليوم؟".

أتقدم بخالص الشكر لجميع سفرائنا الذين قاموا بدعمنا منذ تأسيس معهد يونس أمره وحتى يومنا هذا، كما أتقدم أيضا بالشكر للذين ساعدوا في كتابة هذا الكتاب وعلى رأسهم مستشارنا القدير أوميت ياردم، عدنان كتشيجي، وأحمد يلديز، وإنان أُزيلديز، وكآن إسن-إر، ومحمد كمال بوزاي، و أوغوز ديميرألب، وعمر شولينديل، وسنكول أوزان، وسبحان أركولا، وموظفي وزارة الخارجية.

أ. د. شرف أتيش

الرئيس

 

الثقافة والدبلوماسية

منشورات الأكاديمية الدبلوماسية الثقافية لمعهد يونس أمره

 

المحررين: أ. د. شرف أتيش، و مليح باروت

المنسق العام: شنول سلجوق توران

تنقيح: فاطمة-نور ساماستي، و حميرة كورمز تَمران، وخليل إبراهيم إلصِكما

ISBN: 978-605-2097-06-9